شاهد وأنت الشاهد، وتسليع مبادرات مراقبة الإنتخابات

أفتح بريدى الإلكترونى ليلا فأجد رسالة من بيان صادر عن المعهد المصرى الديمقراطى، بيان صحفي: الإخوان المسلمون ينتهكون حقوق الملكية الفكرية لموقع يوشاهيد، وبقراءة البيان إكتشفت أن جهل كاتب المقال بماهية الموقعين هى السبب وراء خروج البيان ليس أكثر ولا أقل بالإضافة لعدة نقاط أعتقد انها مهمه للتفضيل بين المبادرتين، مباردة يوشاهد ومبادرة شاهد 2010
قبل أن نبدأ يجب ان نرسى عدة نقاط
أولا موقع أنت الشاهد وموقع شاهد2010 يستخدمان نفس الاسكربت (أوشاهيدى) وهو برمجية حرة، مبنية على إسكربت دروبال، وخاضعه لرخصة جنو العمومية،وقبل الإنتقال لنقطة أرى أن أوضح ماهية الرخصة، الرخصة لها ثلاث إصدارات واسكربت اوشاهيدى يخضع لرخصة جنو العمومية الإصدار 3، وهنا نقطة مهمه، فقد قال بيان المركز المصرى الديقراطى  أن

فى اعتداء صريح وغير متوقع على حقوق الملكية الفكرية وعلى مجهود وعمل استمر لشهور قامت جماعة الإخوان المسلمين المصرية بإنشاء موقع اليكترونى لمراقبة الانتخابات بتكنولوجيا الخرائط الرقمية أوشاهيدي تحت اسم “شاهد 2010″ والذي يتطابق فى التصميم ويتشابه فى الاسم مع موقعنا الأصلي “يوشاهد” http://www.u-shahid.org والتابع لمركز التنمية ودعم التأهيل المؤسسي والمعهد المصري الديمقراطي.

فى حين أن الرخصة التى يخضع لها برمجية اوشاهيدى فى إصدارها الثالث تقول العكس تماما، فحسب الموسوعه الحرة يمكن أن نقول :

هذه المسودة تضمنت لهجة تهدف إلى منع براءات الاختراع متعددة الرخص مثل اتفاق براءة الاختراع المثير للجدل بين مايركوسوفت ونوفل، وحصر عبارة منع العتاد تحرير البرمجيات للتعريف القانوني لل”مستخدم” و”مستهلك المنتج”. حذفت المسودة أيضا جزء “الحدود الجغرافية”، الذي أعلن عن ترجيح حذفه عند بداية النقاش العام.

وخلاصة ما أريد توضيحة فى هذه النقطة أن فكرة إنتهاك الإخوان للملكية الفكرية هو أمر غير مطروح ومن السذاجه طرحة

ثانيا: يقول البيان الصادر عن المعهد المصرى الديقراطى :

فإننا نؤكد على أن الموقع الأصلى يوشاهد قد تم إنشاءه منذ شهور بتنسيق مع مالكيه الأصليين لاختيار اسم النطاق وتدريب مجموعات من الشباب في سائر أنحاء الجمهورية لاستخدامه بموضوعية وحيادية، لنفاجأ دون سابق تنسيق بإطلاق موقع للإخوان المسلمين يحمل اسما وتصميما مشابها لدرجة تثير اللبس.

وهذه نقطة آخرى غريبة من هم المالكين الاصليين؟؟ هل هم القائمين على موقع (أنت الشاهد) أم مبدعى اسكربت أوشاهيدى؟؟؟ من البيان يظهر انهم يقصدون القائمين على موقع (أنت الشاهد) والحقيقة أنهم لا يمتلكون من الموقع سوى إسم النطاق وإلهوست والمادة ولا يحتكرون بأى شكل إستخدام اسكربت أوشاهيدى

يقول البيان فى موضع آخر :

وبرغم أن احترام حقوق الملكية الفكرية قد أصبح من بديهيات وأخلاقيات التعامل مع الانترنت واستخدام تقنيات الإعلام الجديد إلا أن جماعة الإخوان المسلمين فيما يبدو لا ترى فارقا كبيرا بين الإبداع والتفكير وبين السرقة والتزوير،

يبدو أن كاتب البيان لم يسمع يوما عن المشاع المبدع ولا عن فلسفة البرمجيات الحرة، فالكلام المكتوب فى البيان لا يعبر بشكل أو بآخر عن مضمون الرخصة الخاضع لها الموقع، وتلك النقطة تلمسها فى كل كلمة فى البيان

وفى نقاشات على موقع تويتر تطرق البعض لعدة نقاط، منها:
تشابه تصميم موقع الإخوان مع موقع أنت الشاهد
والحقيقة أن هذا طبيعى فموقع أنت الشاهد متشابة مثلا مع الخدمة التى يقدمها موقع كراود ماب ، وطبيعى أن تتشابه المواقع التى تستخدم نفس البرمجية، وهذه نقطة غريبة أن يطرحها البيان

استخدام الإخوان لإسم مشابة
إسم موقع الإخوان (شاهد 2010) وإسم موقع المركز المصرى ( أنت الشاهد ) والحقيقة أن الإثنين مأخوذين من أصل كلمة (أوشاهيدى) وهى كلمة سواحلية تعنى (الشاهد) ، ومعنى هذا أن الموقعين أخذوا أسما موقعيهما من إسم الإسكربت المستخدم

المجتمع المدنى ليس سلعة
عندما تقوم مؤسسة مجتمع مدنى بمبادرة وتنتشر هذه المبادرة ويقوم بها آخرون هو فعليا مكسب للجميع، فبدلا من خريطة واحدة تراقب الإنتخابات يظهر ألف خريطة، كل هذا فى صالح الفكرة ومن يقف ضدها، يككون موقفة غريب وغير مبرر إطلاقا فليست سلعة نحتكرها وحتى فكرة الخرائط لم يقوم أى من المؤسستين بإختراعها بل هى موجودة، حتى الإسم مؤخوذ من إسم الإسكربت فالإبداع هنا محدود للغاية ولم يات أحد بجديد ، سوى المبادرة بإستخدامة فى مصر

المضحك المبكى ان البيان صادر عن مؤسسة إسمها (المعهد المصرى الديمقراطى) وقد تم تأسيسها العام الماضى، ويوجد مؤسسة أخرى إسمها ( المركز الديمقراطى المصرى) تم تأسيسها منذ عدة أعوام !!

ألا يعد هذا إنتهاك للملكية الفكرية؟؟

لا تجعلونى أحمل الدين المسؤلية … الفتنة من يوقظها؟؟؟؟

كنت أجلس مع صديقى الأربعاء الماضى ليلا عندما وصلتة رسالة تفيد بوقع أحداث عنف لمسيحيين أثناء خروجهم من كنيسة بعد أداء صلاة ، حاولنا نعرف معلومات أكثر إلى عرفنا بالتقريب عدد الإصابات و القتلى

أكره الدم ولم استطع إستكمال أحد الفيديوهات الخاصة بالحادثة ، أعرف جيدا أن أى كلام سيقال الآن عن فتنة وعن أسبابها ليس لها أى علاقة بالدين وأحاول جاهدا ومنذ سنوات أن أقوم بتأصيل هذه الفكرة عبر مدونتى ، لذلك أرى أنة لا قيمة للحديث عن أى شيىء ، لا قيمة لأن أتحدث عن قناعتى بأن الدين يحض على المعاملة الحسنة فالمجميع قرأ وسيقرأ فى خلال الأيام القادمة مقالات كثيرة تتحدث عن هذا

منذ عدة سنوات كنت أشعر بمشاعر سلبية كبيرة إتجاه غير المسلمين خاصة البهائيين والملحدين ، عندما أرى احدهم كنت ازيح بوجهى عنه ، كنت أشعر بالإستياء من مجرد رؤيتهم ، لم أتعاطف يوما مع أحدهم إذا تعرض لأى إضطهاد ، وحتى لو كنتدافعت فى يوم عن أحدهم فالمبرر الوحيد لذلك كان دفاعا عن الدين وإتهامه بالعنف فقط لا غير

منذ قرابة السنة بدأت علاقتى ونظرتى لغير المسلمين تتحول قليلا ، ثم أصبحت القناعات الدينية للأشخاص لا تمثل لى الكثير بعد أن أصبح أحدهم من أكثر أصدقائى قربا ، لم اشعر أنه مختلف يوما ، أجلس معه أكثر أيام الإسبوع ، يمتلك مشاعر إيجابية إتجاه البشر ، وظنى صميم لا يحاول إبعادى عن دينى ويحاول فقط إقناعى ببعض المبادىء التى لم أقتنع بها والتى ربما ينادى بها إسلاميين فى اقطار أخرى غير مصر

ومن حكاياته عن الاقليات الدينية فى مصر والمسيحيين عرفت جيدا معنى الإنسانية ، والحقيقة أن صديقى أثر فى تماما مثلما أثر فى محمد سليم العوا و مارتن لوثر كينج و جمال البنا ، هل تجدنى متقلب ومتناقض ؟؟ ربما لكنى أجد نفسى الآن أشعر بحميمية مع نفسى وأفكارى أكثر من أى وقت مضى

هل تجد أن كل هذا ليس له أى علاقة بأحداث الفتنه؟؟؟ الحقيقة أنها لب الموضوع ، لم أكن أصل إلى قناعتى بالمواطنة إﻷا اذا عايشت المختلفين ، المواطنة ليست مجرد قوانين توضع ، القوانين – رغم أهميتها- أبدا لا تضع حدا للعنف ، الثقافة الشعبية المؤيدة للمواطنة هى التى تضع حدا للعنف

جربوا أن تعرفوا المختلفين ، حاولوا أن تعرفوا شركائكم فى الوطن وشركائكم فى الإستبداد وشركائهم فى الحياه الكريهه التى نعيشها ، وحاوولوا أن تكونوا بشرا وأنتم تعرفوهم ، لا تنصبوا نفسكم آلهه عليهم ، ولا تنشئوا كهنوتا بين الناس وربهم ، الإختلاف سنة الحياه ، إرادة الله أن يكون الإختلاف موجود ، ليل ونهار رجل وإمرأة ، بحر ويابسة ، مسلم وغير مسلم

الحقيقة أنى الآن لا أعرف ماذا اقول بخصوص الفتنه ، أحمل كل من يدعى أنه يفهم فى الدين ولم يحاول نشر ثقافة تهدم العنف ، و كل من يتحدث ليل نهار عن التطبيع مع اسرائيل ولم يحاول أن ينظر للتطبيع بين المصريين جزء من مسؤلية ما حدث

يوما بعد يوم تذداد قناعتى بأن المواطنة ليست قوانين وليست كلام فى الإعلام ولا أى شيىء من هذا هى ثقافة ، يتحتم على الجميع زرعها فى نفوس المصريين ، بداية من المدعوين بالنخبة المثقفة إلى الإعلام إلى الآباء والأمهات إلى كل شخص يمكن أن يوصل صوتة لآخر

سؤالأخير يحيرنى ولا أجد لة إجابة، كيف يظن من قاموا بالإعتداء أن هذا العمل مفيد للإسلام؟؟؟ ما هى الفائدة التى تعود على المسلمين والإسلام بهذا الحدث؟ وبماذا سيردون على الإدعائات التى تطال الإسلام ليل نهار عن أنه يدعو للعنف؟؟ أقسم أن هذه الأفعال أضرارها أكثر بكثير من فيلم فتنه والرسوم المسيئة للرسول (ص) وحملات التنصير و سب الإسلام فى الفضائيات ، أنتم تسيئون للإسلام أكثر من أعدئة ، أنتم من يعطى الماده الدسمة للمسيئين

العنف يولد عنف ، هكذا عرفنا وتأكدنا بعد ما حدث يوم الأربعاء، الآن يوجد أنباء عن إصابة مسلمين بعد هجم مسيحى عليهم ، فى رقبة من دم هؤلاء المسيحيين والمسلمين ؟؟؟ اللهم إرفع عنا تلك الغمة

تفاصيل اليوم الدراما بتاع وائل عباس

رجعت من الجامعه الساعه اتناشر الضهر كنت هنزل من الجامعه على المطار واكلم حرنكش ورامى نروح نقابل وائل بس كسلت وقولت اكلمة لما يرجع ونتقابل ، فتحت النت ببص على تويتر لقيت وائل باعت تويتاية بيقول فيها ان الأمن إتهجم على بيتة وولدتة ووالده بس هما اللى كانوا موجودين

إتفاجأت و قلقت ليعتقلوة لما ييجى القاهره ، بعد شوية إتصلت بية ، وكان لسة واصل المطار وقاللى إنه لسة واصل حالا ومانزلش من الطيارة ، قلتله خليك على اتصال بيا ، بعد شوية كلمته قاللى أخدوا الباسبور وقالولى إستنة شوية ،قلقت أكتر وقولت شكلة مش هيعدى ،بالصدفة دخلت الفايسبوك  لقيت نوف (صديقة مشتركة ) أون لاين على الفايسبوك كلمتها وقلتلها انا رايح لوائل المطار قالتلى هعدى عليك ونروح  مع بعض

وإحنا فطريقنا للمطار وائل اتصل وقالنا ماتدخلوش المطار وبعد شوية إتصل تانى وقال أنا خلاص خرجت ، قابلونى فى الشبكة العربية ، رجعنا وروحنا الشبكة وبعدها بتلت ساعه وائل وصل ، بجد كان قلقان ومدايق على اللى حصل من إقتحام لبيتة ومكناش نعرف كل التفاصيل لحد دلوقتى

وائل قاللى إن والدتة كلمتة وهو خلاص كان طالع الطيارة فطريقة لمصر ، بجد حاجه تقرف يعنى وهو راكب الطيارة ماكنش عارف إية اللى ممكن يحصلوا لما ييجى مصر يا ترى هيعتقلوة ولا هيعملوا فية إية ، قد إية كنت حاسس إن الموقف كان صعب جدا علية

عرفنا منه إنه لما كان فى المطار ووقفوة شوية إنه سمع الأمن بيقول عنه إنه (أ ، د) وائل قال إنهم يقصدوا أمن دولة ، كان معاه كتاب عن الرقابة على الانترنت فى مصر (إصدار الشبكة العربية) وإنهم قعدوا يقروا فية شوية ويكتبوا حاجات منه ولما حاول يعرف المجانين دول بيعملوا إية ، لاقهوم بيبعدوة علشان ما يعرفش هما بينقلوا إية

قعدنا شوية مع المحاميين اللى فى الشبكة وبدأنا نتكلم عن اللى حصل وإية الخطوات القانونية اللى ممكن محامين الشبكة يقوموا بيها ، بعديها وائل كلم ولدتة وإطمن عليها و وطمنها إنه كويس وبخير ومافيش حاجه حصلتله وحكتلو عن اللى حصل كلة و إتأكدنا ساعتها من المعلومات اللى كانت عندنا : أولا كان عشرين فرد أمن وست ظباط كلهم كانوا لابسين ملكى واربع عربيات أمن وفى واحد كان واقف تحت والدة وائل قالت انه شبه وليد الدسوقى وبعديها إتأكدت من دا فعلا من النت

تانى حاجه: الأمن دخل البيت من الشباك : لان والدة وائل مافتحتش الباب ليهم لما سألوها عن وائل ففى واحد من الامن نزل و دخل من المنور على شباك بيت وائل ودخل وفتح ليهم الباب

بعد كدا بدأو يفتشوا فى البيت وفحجرة وائل ولما والدتةسألتهم إنتو بتعملوا إية وعايزين إية قال لها وائل علية قضية واحنا جايين ننفذ حكم والغريب إنهم قالوا إن وائل هرب من الشباك مع إنهم كانوا لسة داخلين منه ، ولما والدة وائل سألتهم طب القضية بتاعت إية قالولها لما ييجى هنقولة ومارضوش يدوها أى معلومات

وإحنا فى الشبكة أقنعنا وائل إنه مايبتش فى البيت النهارده علشان ما يبقاش فية أى خطر علية إنهم يرجعوا تانى وإننا نحاول تانى يوم إن محاميين الشبكة يروحوا يتأكدوا إذا كان فية قضية فعلا ولا لا ، علشان إحنا كنا خايفيين إن يكون فية تلفيق لأى قضية خاصة إن وائل بيشد حيلو على الشرطة فى اغلب الأحيان وياما جاتلوا تهديدات من ظباط امن الدولة بيقولوا فيها : إنت الفرخه اللى بنثمنها علشان ندبحها

وفعلا النهارده الصبح عرفنا إن فية حكم ضد وائل بالسجن ست شهور ولسة  وائل مش عارف إية التهمه

بعد كدا  سبت الشبكة انا وائل ويجمى ونوف ومشينا

وائل كان مدايق جدا على كل اللى حصله وقلقان لانه كان شاكك إنهم يكونوا ملفقيلنة قضية جديده

ودلوقتى محاميين الشبكة هيتأنفوا الحكم بعد مايعرفوا القضية عبارة عن إية بالظبط  علشان يتلغى تنفيذ الحكم وتبدأ القضية من تانى

عن كلمة أحا

الحقيقة أنى لم أجد كلمة مثلها ، فهى تختصر جمل وتعبيرات وأحساسيس ومشاعر كثير ، فعندما تقولها توفر الكثر من الوقت والجهد لتوصيل كل ماتريدة وتختزلة فقط فى احا

حاولت كثيرا أن اعرف معنى كلمة أحا ﻷكنى لم أجد المعلومات الكافية ، إلا أنى وجدت رواية تقول أنه فى العصر الفاطمى منع الحاكم المصريين من التلفظ بأى كلمة لها علاقة بكلمة (إحتجاج) ومشتقاتها(احتج ، نحتج،……)ولأن المصريين مابيغلبوش فقاموا بتحوير كلمة أحتج إلى (أحتا) ثم بعدها وبمرور الوقت أصبحت (أحا)وعندما ألغى قانون تجريم التلفظ بكلمة (أحتج) ظل المصريين يستخدمون كلمة (أحا) بعد أن أصبحت من مفردات قاموسهم اليومى

ولكن إستخدامها من العامه جعلها بعد ذلك تصبغ بصيغة البذائة رغم أنها كلمة نضالية كبيرة لا تعبر بأى حال من الأحوال عن أى شيىء بذيىء

وبمرور الوقت أصحبت كلمة أحا تأخذ معانى آخرى حسب وضعها فى سياق الجملة والموقف ، لكنها ظللت على مبدأها الأول ،إختصار الكثير من الكلمات فى ثلاث حروف فقط

فمثلا إذا رأيت شيىء بديع فيمكنك أن تقول( أحااااا دا حلو جدا) وهنا أحا تأخذ معنى التأكيد والإنبهار و الصدمة من حلاة وبداعة الشيىء

أو إذا رأيت شيئا ضايقك ونرفزك فتقول (أحا إية الخرا دا) فتأخذ هنا معنى سحقا على هذا الشيىء إنه يشبة الخراء

و خلال السنتين الماضيتين وجدت معنى آخر لكلمة أحا يستخدمة بعض المراهقين للتعبير عن جمال الأشياء( جامد احا ) ولا أعرف حقيقة من الذى ابتدع هذا التعبير لكنة متشر ةسط بعض المراهقيين

كما إنك إذا رأيت رجلا يدعى التقوى والصلاح وهو فى النهاية نصاب و أفاق فتطلق علية الشيخ احا

ولعبت كلمة ( أحا ) دورا محوريا فى حياة مصر عندما خرج الآلف المخدوعين للهتاف للديكتاتور عبدالناصر ، أحا أحا لا تتنحى ، والغريب أنه بالفعل لم يتنحى ، لهذا تعتبر أحا أحد أسباب صنع كذبة الناصرية

وفى أحد مباريات كرة القدم فوجىء المعلق بدخول هدف فى المرمى فخرجت منه جملة ( أحا دى جون) لتتجلى الكلمة فى أبهى سورها للتعبير عن الصدمة من الحدث

ويحكى أنه فى أحدى برامج الإذاعه منذ عدة عقود تلفظ أحدهم بهذه الكلمة قبل بداية إحدى حفلات أم كلثوم وتم توقيف المزيع بعدها لعدة أشهر كما يحكى محمود السعدنى فى أحد كتبة

وبجانب إحد مقاهى وسط البلد وجدت علم مصر مرسوم على الحائط والمميز فية أن النسر الموجود بالعلم يقول أحا على طريقة الكوميكس

إلا أن الفضاء السيبرى وضع لها مكانة عالية بعد ظهور مدونة ( يا اخى احا) لصاحبها أبو اليل ، الذى حطم قلوب المدونين والكائنات السيبرية بتوقفة عن التدوين منذ فترة

وفى أحد المناقشات الجاده عبر الفايس بوك عندما إقترحت على حرنكش ووائل عباس إقامة مسابقة للمدونات المصرية بعد الذى حدث فى مسابقة أرابيسك كان إقتراح وائل عباس أن تكون الجائزة بإسم :جايزة أوالليل ياخى اخا

وأحيانا يلزم إستخدام الشخرة قبل أحا ولطن لن يحدث هذا كثيرا فهذا الحدث لا يحدث إلا فى المواقف الصادمة جدا فى الحياه أو تلك التى تصيبك بفقد إحدى حواسك مؤقتا

والأخ بيسو يستخدم كلمة أحا وسط كتابتة والتى تصنف أحيانا أنها أدبية وليست مجرد تدوين

ولأهمية الكلمة فقد لزم على بعض الشباب التى ينظرون لأحا على أنها شيىء قميىء بزيىء أن يقوموا بتحويرها فظهر مصطلح إية سفن إية والتى إستخدمها أحمد مكى بعد ذلك ككود معبر عن احا

وإذا كنت من مستخدمى تويتر ستعرف أن هناك هاشتاج مهم بإسم إية سفن إية وإذا كنت من متابعى جروبات و صفحات الفايسبوك ستعرف أن هناك الكثير منهم بإسم محبى و داعمى كلمة أحا

الكلمة تستوعب الكثير من البوستات والموضوعات وهناك الكثير من المواقف التى تعبر عن الكلمة إلا أنى ذكرت بعض مما أتذكرة الآن على وعد بلقاء آخر إذا توفر لدى معلومات جديدة

معركة الجزائر

أبدأ أولا بالتأكيد على عبط وخبل وبضان الإعلام المصرى الغبى ، يعنى ولاد العبيطة شايفين الدنيا مولعه فى الجزاير وبردو بيسخنوهم ، يعنى بالعقل كدا يا بهايم لما يكون فية مصريين فى الجزاير متحاصريين واحنا عارفين ان اللى محصرينهم همج ، وعددهم اكتر ألف مرة من عدد الجزائريين ، يبقى بالعقل كدا نسخنهم اكتر ولا نهدى لحد ما المصريين يرجعوا مصر وبعد كدا نبقى نقول اللى إحنا عايزينه ؟

امبارح على المحور فية برنامج بضين بتقدمة مذيعه بضااااااااان اسمة تمانية واربعين ساعه قعد يسب ويلعن فى الجزاير لحد ما واحده اتصلت بالبرنامج وقالتلهم اخويا محتجز فى الجزاير وانتوا عمالين تسخنوهم واخويا بالنفسة هو اللى اتصل وقالنا نتصل بيكوا ونقلكوا استنوا لحد مانرجع مصر

بعيدها بشوية وعلى نفس البرنامج ما انضم للمذيعه البضينة مذيع بيضان زيها بالظبط واحده تانية اتصلت وقالت خالها هناك وحتجز و قالها نفس الكلام

الغريب بقى يا اخى ان احنا شعب غريب يعنى اتحركنا على الكورة وما اتحركناش على البلاوى اللى بتحصل للمصريين فى الخليج ناس بتختفى وناس بتتعذب وناس بيطلع دين امها من الخلايجه ومافيش حكومة بتتحرك

الحكومة بتاعتنا كالعاده بتستمر فى التعريص وفية تخط كتير اوى

يا ريت كل البنى ادمين اللى فمصر يفهموا حاجه مهمه إن السبب فى اللى حصلنا دا مش الجزائريين ، اللى حصل دا اسمة التطور الطبيعى لإستخوال الحكومة ، عمرها ماعرفت تحمى مصرى فى اى حتة ، يبقى عادى

بس اللى بيحصل دا فى مجملة عبارة عن برميل خرا كبير