بحث

الأرشيف

سوف نخلق حضارة للعقل في الفضاء السبراني. عسى أن تكون أكثر إنسانية و عدلا من العالم الذي صنعته حكوماتكم من قبل. من إعلان استقلال الفضاء السبراني

حقوق النشر

ما لم يُذكر خلاف ذلك، كُس أم الملكية الفكرية.

الإعلام الاجتماعي

تايملاين لأحداث أيلول 2019 في مصر :D

 

سلسلة مقالات (عمالقةً بالون)

بدأ نشر سلسلة مقالات (عمالقةً بالون) في موقع مدى بتاريخ 6 سبتمبر 2019 من حسن الحظ أنه أُتيح لي استخدام الحواسيب والإنترنت في وقت مبكّر من حياتي. كأغلب جيلي، كان الإنترنت الأكثر تأثيرًا في أنماط التفكير والانحيازات. مع مرور الوقت وانخراطي في المجال العام الذي انفتح نسبيًا بعد 2003، أصبح الإنترنت منفذًا أساسيًا لي في تطوير نفسي وطريقة تفكيري، خاصة مع ظهور المدونات وتقنيات الوِب 2.0. وأظن أن الكثير ممن

أول قضية تعذيب أعرفها

دور ونضال مركز النديم في مناهضة التعذيب ومساعدة الضحايا على مدار ربع قرن تقريبا مش ممكن يتنسي أبدا. عرفت عن مركز النديم لما تعرفت على المجموعات المنخرطة في حركات التغيير في ٢٠٠٥ أو ٢٠٠٤، كان بالنسبة لي المجتمع المدني كله متمثل في مركز النديم ومركز هشام مبارك. بعدها بسنين عرفت سيف وبقينا أصحاب، وبعدين اتعرفت عن قرب على مناضلات النديم. دكتورة عايدة و سيف الله يرحمه أثروا جدا في انحيازاتي

عن فيسبوك والأرشفة

وسائط التخزين الرقمية والإنترنت خلّت ذاكرة الأفراد أوسع بكثير عن السابق. مشروع زي أرشيف الإنترنت خلّاني مثلا أرجع أقرأ حاجات كتبتها من ١٥ سنة، صحيح مش فاكر السياقات بالضبط لكن بعضها افتكرته كويس وبعضها توقعته بنسبة كبيرة. على مستوى الأفراد وارد أن دا يكون مش موجود عند كل الناس، لكن على الأقل الناس ال كانت بتدون أو بتكتب على الوب هيكون أكيد موجود. خلال مناقشة مع طبيب سألني مجموعة أسئلة،

أنا بحب الإنترنت

كنت بكتب حاجة عن تجربتي في استخدام الإنترنت وإزاي الإنترنت كانت أكتر حاجة أثّرت في حياتي. تقريبا آخر ١٥ سنة في عمري، كنت منخرط في المجال العام بشكل ما، من أول كفاية وشباب من أجل التغيير ال عرفتهم من الإنترنت، لحد ما اشتغلت باحث في الحقوق الرقمية. وأنا بكتب لاحظت أني مش فاكر تفاصيل كتير في حياتي من بعد ٢٠١١، لكن فاكر أكتر الفترة ال قبل الثورة. في الأول لما