إزاي المعرفة الحرة والتعاونية تقدر تطلع منتج؟

ويكيبيديا مثال مهم للإنتاج المعرفي التعاوني والحر على الإنترنت، لكن كمان حركة البرمجيات الحرة اللي ساهمت مبادئها في التأسيس لفلسفة المعرفة الحرة مثال مهم جدا.
في بداية الثمانينيات قرر مبرمج وثوري أمريكي إسمه ريتشارد ستولمان إنه يشتغل على مشروع بهدف انتاج نظام تشغيل حر، يقدر كل المستخدمين والمبرمجين غنهم يطوروه ويستخدموه ويشاركوه من غير أي عوائق تتعلق بالملكية الفكرية وبراءات الإختراع. يعني المجتمع يعمل نظام تشغيل للمجتمع.
ستولمان قرر يشتغل على المشروع دا لأن ساعتها كانت الشركات التقنية بدأت تتجه إلى ثقافة إحتكار البرمجيات، وكان وقتها نظام التشغيل الأكثر انتشارا وتطورا هو (يونكس) و دا نظام تشغيل بدأ تطويره في معامل (AT&T) في الستينيات. نظام التشغيل يونكس كان غالي وكمان مُحتكر من (AT&T).
في سنة 1984 ، بدأ ستولمان مشروعه وسماه (جنو) وكان الهدف الأساسي من المشروع هو تطوير نظام تشغيل شبيه بيونكس، ويكون المستخدمين ومطوري البرمجيات قادرين إنهم يستخدموه بحرية تامة ، وعلشان يضمن ستولمان الحرية دي، وضع 4 شروط *: من حق أي حد إنه يشغل نظام التشغيل في أي غرض ، من حق أي حد إنه يدرس البرنامج ويعدّله بحيث إنه يلبي رغباته، من حق أي حد إنه يشارك البرنامج مع أي أشخاص آخرين ، من حق أي حد إنه يشارك النسخ المُعدّلة من البرنامج.
بدأ ستولمان في تطوير نظام تشغيل (جنو) عن طريق إنه يحاكي نظام (يونكس) ، ببساطة بدأ ستولمان والمبرمجين المقتنعين بفكرته إنهم يقسموا نظام (يونكس) لوحدات وبعدين يقوموا باستبدال كل وحدة من (يونكس) بوحدة تانية من برمجتهم ، علشان في النهاية يكون عندهم نظام تشغيل كامل شبيه بيونكس.
لحد نهاية الثمانينيات ماكنش لسه مشروع (جنو) خلص. كان لسّه ناقص جزء في نظام التشغيل (النواة) اللي هو الجزء اللي بيربط بين الهارد وير والسوفت وير.
وطبعا كان كل البرمجيات اللي اتطورت في مشروع (جنو) متاحة على الإنترنت لكل الناس.
نسيب أمريكا ، ونروح لفنلندا. كان فيه طالب فنلندي اسمه لينوس تورفالدز، اشترى كمبيوتر جديد، ماعجبوش ساعتها نظام التشغيل (ميكروسوفت دوس) ولما حاول يستخدم (يونكس) لقاه غالي جدا، وقرر ساعتها إنه يبني نظام تشغيل بنفسه ، وفعلا في سنة 1991 ، شارك تورفالدز نظام التشغيل اللي بدأ فيه مع مجموعة بريدية فيها مبرمجين من دول مختلفة. نظام التشغيل ال تورفالدز حاول يعمله كان عبارة عن دمج بين (نواة) هو ال قام ببرمجتها، مع البرمجيات اللي خرجت من مشروع (جنو) فبقى عنده نسخة أولية من نظام تشغيل كامل.
مهم هنا نذكر إن ثقافة البرمجيات الحرة ال بدأت في الثمانينيات ، خلّت تورفالدز يختار إن نظام التشغيل اللي بيطوره يكون نظام تشغيل حر.
بعد ما بعت تورفالدز النسخة الأولية من نظام التشغيل ال طوره لمجموعة بريدية وشاركه على الإنترنت، بدأت مجموعات تانية من المبرمجين إنهم يساهموا في تطوير نظام التشغيل دا، لحد ما بقى فيه حاجة إسمها (لينكس) وهو إسم مش معبّر، وزي ما بيقول ريتشارد ستولمان إن التسمية الصحيحة هى (توزيعات جنو/لينكس).
النسخة الأولية من نظام التشغيل (جنو/لينكس) ال بعته على المجموعة البريدية كان بيحتوي على 10 آلاف سطر برمجي، دا كان سنة 91، وال10 آلاف سطر دول كتبهم تورفالدز لوحده. دلوقتي بقى فيه ملايين الأسطر البرمجية وفيه مئات الآلاف من المتطوعين ال بيساهموا في تطوير توزيعات جنو لينكس، وشركات تقنية عملاقة بتدعم لينكس سواء عن طريق التمويل أو عن طريق توظيف مبرمجين لتطوير نواة (لينكس).
بعد كدا بدأ مبرمجين تانيين ياخدوا نظام التشغيل ال بدأه ترفالدز، ويطورا فيه ويطلّعوا أنظمة تشغيل مبنيه عليه (توزيعات جنو/لينكس) ، يمكن من أقدمهم كانت سلاكوير ودبيان اللي ظهروا سنة 93.
دي حكاية باختصار مخل عن إزاي إتاحة المعرفة للجمهور تقدر تطور وتنتج مشروعات ضخمة، لينكس دلوقتي موجود في كل حاجة تقريبا، في الموبيلات وإنترنت الأشياء و الخواديم والبنية التحتية للاتصالات.

*https://www.gnu.org/philosophy/free-sw.ar.html

المكية الفكرية كمصطلح مُضلل

القضايا المرتبطة بالملكية الفكرية، بالذات براءات الاختراع، وقّفت تداول المعرفة بين الجمهور ، وبالتالي وقّفت تطور دول ومجتمعات مش قادرة تدفع مقابل الحصول على المعرفة أو المنتجات.
مثلا تلاقي شركة زي مونسانتو عندها براءة اختراع على بذور مُعدّلة وراثيا. وعلشان مونسانتو تحافظ على براءة اختراعها، دخّلت تعديل جيني على البذور (الجين الإنهائي) بحيث إن البذور دي تبقى (عقيمة) وماينفعش يتم إنتاج بذور تانية منها، علشان كل سنة المزارعين يشتروا بذور جديدة ويدفعوا تاني، بدل ما يستخدموا جزء من المحصول كبذور في السنة الجديدة.
و فيه شركات أخدت براءات اختراع على حاجات عجيبة، زي إن ميكروسوفت سجّلت براءة اختراع للـ Double Click، وأبل عندها براءة اختراع لطريقة التعليب والتغليف لمنتجاتها.
الموضوع بيكون خطير لما يتعلق بالأدوية، فيه حادثة مشهورة في الهند. كان الهنود بيستخدموا شجرة اسمها (النيم) في التداوي وفضلوا لقرون بيعملوا دا لحد ما في الثمانينات جت شركة متعددة الجنسيات وخدت 12 براءة اختراع على المواد المستخلصة من (النيم)!
وحادثة تانية ، كان سعر أدوية مرضى الإيدز كانت مرتفعة جدا بالنسبة للمرضى في جنوب أفريقيا، وكان بيموت أكتر من 100 شخص كل يوم لأنهم مش قادرين يدفعوا تمن العلاج. قامت حكومة جنوب أفريقيا طلّعت قانون بيسمح باستيراد أدوية بأسعار أرخص من دول مخالفة لاتفاقية تريبس (اتفاقية حول الجوانب التجارية لحقوق الملكية الفكرية) زي الهند مثلا. وبعد صدور القانون دا ، أكتر من 40 شركة رفعت قضايا على حكومة جنوب أفريقيا لأنهم شايفين إن دا انتهاك لبراءات الاختراع.
على مستوى تاني ، مواضيع الملكية الفكرية بتمحي تماما تداول وإتاحة المعرفة للناس، فنلاقي أسعار المجلات العلمية والكتب والأبحاث ضخمة جدا، والوصول لها من الطلاب في المجتمعات الفقيرة تقريبا شبه مستحيل، حتى في الدول الغنية غالبا بيكون ال ليدفع ومن الوصول للمجلات والأبخاث العلمية هي الجامعات والمراكز البحثية لأنها غالية جدا.
حاجة كمان زي الهندسة العكسية ممنوعة بموجب الاتفاقيات الدولية للتجارة، يعني لو اشتريت حاجة معينة(جهاز مثلا أو بذور أو أدوية) ماتقدرش تدرسها بحيث تعرف إزاي الجهاز اتعمل وإزاي بيشتغل وإزاي تقدر تعمل زيه، بالتالي لا يمكن إن يكون فيه معرفة تؤدي لتقدم أو تحسين حياة الناس في المجتمعات الفقيرة.
مصطلح الملكية الفكرية على بعضه هو مصطلح مضلل تماما، ريتشارد ستولمان ( مبرمج وعالم حاسوب وثوري أمريكي في مجال حرية البرمجيات) بيقول في مقال بعنوان ” أقلت ”ملكية فكرية“؟ إنها سراب كاذب ” * منشور على موقع جنو:
إن المصطلح يحمل خلطًا ليس من الصعب ملاحظته، فهو يشبه حقوق النشر وبراءات الاختراع والعلامات التجارية بحقوق ملكية الأجسام المحسوسة. (إن هذا التشبيه يتعارض مع الفلسفة القانونية لقانون حقوق النشر وقانون براءات الاختراع وقانون العلامات التجارية، لكن المتخصصين وحدهم يعرفون ذلك.) هذه القوانين في الحقيقة لا تشبه قانون الملكية المحسوسة، لكن استخدام المصطلح يجعل المشرعين يغيرونها لتشبهه، وبما أن هذا التغيير يعكس طموح الشركات التي تستفيد من قوى حقوق النشر وبراءات الاختراع والعلامات التجارية، فإن الخلط الناتج عن مصطلح ”الملكية الفكرية“ يروق لهم.
وفي مقال بعنوان “كلمات تتحاشها (أو استخدمها بحذر) لأنها مفخخة أو مضللة” كتب ستولمان:
إن مصطلح ”ملكية فكرية“ يحمل في طياته افتراضًا ضمنيًا وهو أن نعتقد أن كل هذه القضايا المختلفة مبنية على تشبيهها بالأجسام المحسوسة، وأن علينا اعتبارها كملكية الأجسام المحسوسة.
عندما نتطرق إلى قضية النسخ فإن هذا التشبيه يتجاهل الفرق الرئيس بين الأجسام المادية والمعلومات: أن المعلومات يمكن نسخها ومشاركتها بدون مجهود يذكر، بينما لا يمكن القيام بذلك مع الأجسام المادية.

*https://www.gnu.org/philosophy/not-ipr.ar.html

**https://www.gnu.org/philosophy/words-to-avoid.ar.html#IntellectualProperty

عن فيسبوك والأرشفة

وسائط التخزين الرقمية والإنترنت خلّت ذاكرة الأفراد أوسع بكثير عن السابق. مشروع زي أرشيف الإنترنت خلّاني مثلا أرجع أقرأ حاجات كتبتها من ١٥ سنة، صحيح مش فاكر السياقات بالضبط لكن بعضها افتكرته كويس وبعضها توقعته بنسبة كبيرة.
على مستوى الأفراد وارد أن دا يكون مش موجود عند كل الناس، لكن على الأقل الناس ال كانت بتدون أو بتكتب على الوب هيكون أكيد موجود.
خلال مناقشة مع طبيب سألني مجموعة أسئلة، ماكنش عندي عليها إجابات لأني ماكنتش فاكر، أغلب الإجابات لقيتني كنت كاتبها من ١٤ سنة، يعني تقريبا نصف عمري.
بعد سنين طويلة من دلوقتي ، مع كم البيانات والمعلومات ال بيشاركها الناس على الوب، سواء كان فردي أو حدث جماعي أو فترة زمنية معينة، هيكون صعب أن التاريخ يتزور، صحيح الشركات/الحكومات بتحاول إنها تزوّر/تدلس لكن في النهاية الكم الأكبر من المتاح على الإنترنت هو من الناس نفسها.
في السياق دا، فيسبوك شيئ سيئ جدا في تدوين/مشاركة المعلومات، الأرشفة والبحث سيئين جدا والبيانات مملوكة لشركة فيسبوك وبيتم معالجتها واستغلالها في التسويق وفي أبحاث نفسية وغيرهم.
التدوين مثلا فيه مشاكل أقل كثيرا من المشاكل دي. على الأقل لو فيه أحداث عامة/جماهيرية نحطها على مدونات/صفحات وب ونأرشفها في أرشيف الانترنت.

مقال مترجم: توافق الترخيص وإعادة الترخيص

ترجمة مقال:License Compatibility and Relicensing – بقلم : ريتشارد ستولمن  – منشور على موقعgnu.org

في حالة وجود خطأ بالترجمة أو إقتراحات بالتحسين، رجاء المراسلة.

إذا كنت تريد دمج برنامجين حُرّين في برنامج واحد، أو شيفرة برمجية من برنامج في آخر؛ فإن هذا يُثير تساؤل ما إذا كان ترخيصهما يسمح بتجميعهما.

لا يوجد مشكلة في دمج برامج لديها نفس الترخيص، إذا كان الترخيص يتعامل بسلوك عقلاني كما في كل التراخيص الحرة تقريبا.*

ماذا إذا كانت الترخيص مختلفة؟ بشكل عام يمكن أن نقول أن عدة تراخيص متوافقة؛ إذا كان هناك طريقة لدمج شيفرة برمجية خاضعة لهذه التراخيص المختلفة مع الامتثال لكل منهم. في الأغلب -وليس دائما- تكون النتيجة؛ برنامج به أجزاء مختلفة التراخيص المتوافقة. وجود مثل هذه القدرة على الدمج أو عدم وجودها هي سمة في مجموعة معينة من التراخيص، ولا تعتمد على الطريقة التي تُشير بها للتراخيص. كما تحكم مجموعة التراخيص؛ أيّ ترخيص هو المطلوب لبرنامج موحّد.

نُقسِّم التراخيص إلى ثلاث فئات:فضفاضة (أيضا “متساهلة” أو “يسيرة”)، ومتوسطة، ومتروكة. التراخيص الفضفاضة لا تفعل شيئا حيال وضع شيفرة برمجية داخل برمجيات احتكارية. ترخيص الحقوق المتروكة يمنع ذلك من خلال إلزام الجميع بإعادة استخدام البرنامج تحت نفس الترخيص. الرخصة المتوسطة تضع بعض الشروط لاضافة الشيفرة البرمجية في برامج احتكارية لكن لا تحاول الإحالة دون ذلك. متابعة قراءة “مقال مترجم: توافق الترخيص وإعادة الترخيص”

سين وجيم حول ما حدث لتطبيق سيجنال الأسبوع الماضي

ما المشكلة؟

أبلغ عدد ضخم من مستخدمي الشبكات الاجتماعية في مصر عن عدم تمكّنهم من استخدام تطبيق سيجنال سواء في إرسال و استقبال الرسائل النصية و إجراء مكالمات صوتية أو الوصول لموقع الشركة المُطوّرة للتطبيق: whispersystems.org.

ماذا حدث؟

عدد من المُستخدمين المصريين تواصلوا مع الشركة المُطّورة للتطبيق للإبلاغ عن مشكلة عدم القدرة عن الوصول لموقع الشركة أو استخدام التطبيق. وردّت الشركة على المستخدمين بأن كل شيئ يعمل بشكل طبيعي من جهتهم، وربما المشكلة في الشبكات المحلية في مصر:

وطلبت الشركة من المستخدمين المصريين ومن لديهم خبرة تقنية بالمساعدة في التوصّل للمشكلة التي يعاني مستخدمي التطبيق في مصر:

قام العديد من المستخدمين بإجراء اختبار للشبكة والقيام ببعض التعديلات التقنية كاستخدام نظام أسماء نطاقات (DNS)مختلف، وهو النظام تخزين المعلومات المُتعلّقة بأسماء النطاقات ، فكل عنوان إلكتروني (google.com) يشير إلى عنوان بروتوكول إنترنت (IP adress) وهو تسمية عددية مخصصة لكل جهاز متصل بشبكة الإنترنت، ونظام أسماء النطاقات هو المسؤول عن الربط بين اسم النطاق العادي (مثل google.com) وعنوان بروتوكول الإنترنت (مثل 216.58.204.78).ويمكن استخدام نظام أسماء النطاقات لحجب الخدمات والمواقع من قبل الشركات المقدمة لخدمة الإنترنت. إلاّ أنه بعد قيام مجموعة من المستخدمين بتغيير عناوين خواديم نظام أسماء نطاقات إلى المُقدم من جوجل عوضا عن المقدم من قبل شركات الاتصالات المحلية المُزودة لخدمة الإنترنت، لم يحدث أي تغيّر في المشكلة التي يواجهوها في استخدام تطبيق سيجنال، وظلّوا غير قادرين على استخدام التطبيق أو الوصول لموقع الشركة المُطوّرة له.


في حين لجأ آخرون لاستخدام حيلتين لتجاوز المشكلة التي يواجهها التطبيق، الأولى: شبكات وهمية خاصة (VPN) – وهي شبكة وهمية تُمكّن المستخدم من التعامل معها كوسيط لإرسال البيانات واستقبلها بشكل آمن ومُعمى – والثانية: استخدام شبكة تور (Tor) – وهي شبكة تخفّي تعتمد على نظام يُمكّن المستخدمين من الاتصال بشبكة الإنترنت دون الكشف عن هويّته- للاتصال بتطبيق سيجنال وبالموقع الإلكتروني للشركة المُطوّرة له، وقد نجحا الحلّين واستطاع مستخدمو الطريقتين في استخدام التطبيق بشكل طبيعي.

فيما أعلنت شركة Open whisper Systems في 19 ديسمبر 2016 عبر حسابهم الرسمي على تويتر عن تأكدهم من أن مصر تفرض رقابة على تطبيق سيجنال.

وفي نفس اليوم أعلنت الشركة عن أنها ستبدأ بالعمل على إبطال الرقابة المفروضة على سيجنال في مصر خلال أسابيع، ونصحت المستخدمون بالإعتماد على (تور) أو (في بي ان).

ما هو رد الفعل الرسمي في مصر؟

لم يُقدَم الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات أو وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أي رد فعل حول المشكلة، ولم تقم أي من الشركات المزودة لخدمات الاتصالات في مصر بإصدار أي توضيح بخصوص سيجنال.

هل قامت كل الشركات بتعطيل سيجنال؟

أبلغ عدد ضخم من مستخدمي خدمة الإنترنت من فودافون و تي اي داتا وأورانج واتصالات عن عدم تمكّنهم من استخدام سيجنال في حين استطاع آخرون من نفس الشركات ومن شركات مقدمة لخدمة الإنترنت أخرى كشركة نور عن تمكنهم من استخدام سيجنال، فين أبلغ آخرون عن تقطّع عمل التطبيق.

هل استطاعت الشركة المطورة إبطال حجب سيجنال؟

في 21 ديسمبر أعلنت شركة Open Whisper Systems عن تحديث جديد لتطبيق سيجنال يتجاوز الرقابة المفروضة على سيجنال في مصر والإمارات. وقد أثبت التحديث الجديد فاعلية في تجاوز الحجب المفروض على سيجنال في مصر.

تقنيا، كيف تجاوزت Open Whisper System الرقابة على سيجنال؟

استخدمت الشركة المُطوّرة لتطبيق سيجنال تقنية النطاق الموجّه ( Domain Froting) لتجاوز الرقابة علىه مصر والإمارات. فقد قامت الشركة بالالتفاف حول الرقابة المفروضة على التطبيق عن طريق إخفاء حركة مرور البيانات بين المستخدم والتطبيق داخل اتصالات مُشفّرة بوساطة استخدام منصة Google App Engine، التي تم تصميمها لاستضافة التطبيقات على خواديم شركة جوجل. حيث توفّر منصة جوجل إمكانية لمطوري البرمجيات وتطبيقات الهواتف الذكية من إعادة توجيه البيانات من النطاق google.com إلى أيّ نطاق آخر يريده المطوّر والعكس، بشكل آمن ومُعمى. وبالتالي فإن التطوير الجديد الذي طرحته Open Whisper Systems يُمكّن المستخدمون في مصر والإمارات بأن يكون استخدامهم لتطبيق سيجنال كما لو كانوا يستخدموا موقع محرك البحث جوجل. وعليه فإن حجب سيجنال يستدعي حجب خدمات جوجل أولا.

على الجانب الآخر هناك طرق أخرى يمكن للمطوري البرمجيات وللقائمين على المواقع الإلكترونية تجاوز حجب المواقع الخدمات عن طريق استخدام شبكات توزيع المحتوى (CDN) وهي مجموعة من الخواديم الموزعة في مناطق جغرافية مختلفة ويُمكن أن يتم تخزين نسخ من البيانات بحيث يمكن للمستخدم أن يحصل على أي من البيانات التي يطلبها من أماكن جغرافية مختلفة غالبا ما تكون هي الأماكن الأقرب جغرافيا له. أي أن شبكة توزيع المحتوى تعطي للمستخدم إمكانية للوصل لما يريده من أماكن مختلفة  وليس من خادوم واحد فقط ( عبر خواديم موزعة في أماكن جغرافية مختلفة). والعديد من شركات الإنترنت الكبرى مثل جوجل وميكروسوفت وأمازون وغيرهم يقدموا هذه الخدمة للمواقع الإلكترونية والتطبيقات المعتمدة على الإنترنت.خواديم CDN غالبا تستضيف نسخا لأكثر من موقع وليس موقعا واحدا فقط، وبالتالي حجبها يعني بالضرورة حجب مواقع أخرى وليس الموقع المستهدف فقط.