الأدوية مفتوحة المصدر

الأفكار اللي لها علاقة بالمصادر المفتوحة والبرمجيات الحرة والمعرفة الحرة والوصول الحر تقدر تحسّن حياة البشرية كلها.
بابا الله يرحمه مات بسبب فيرس سي، تقريبا زي كتير من الأطباء جيله، اتنقلهم عدوى من مريض. وقتها ماكنش لسه ظهر السوفالدي. ماكنش فيه غير نقل كبد، وغالبا في مصر ماكنتش النتائج كويسة ، غير إن ماكنش فيه حد مننا انا واخواتي نافع نتبرع بكبد لأسباب طبية منها اختلاف فصيلة الدم.
وقتها كنت بدور على الإنترنت على علاج لبابا في دول تانية، وعرفت عن أن فيه دواء جديد خلاص قرّب ينزل السوق ويتم اعتماده من إدارة الدواء والغذاء الامريكية ال هو السوفالدي. أنا كنت متخيل الموضوع بياخد وقت قليل طلع بياخد سنين. بابا مات في ٢٠١١ والسوفالدي ظهر في ٢٠١٣.
كان فيه أوهام كتير منتشرة زي موضوع العلاج بالخلايا الجذعية، وكان منتشر في أوساط طبية رغم أنه لم يثبت علميا نجاحه في علاج فيرس سي.
بالصدفة كدا عرفت إن فيه أدوية مفتوحة المصدر، وإن فيه تجربة في الهند لمنظمة بتحاول تدعم فكرة الأدوية مفتوحة المصدر، وفيه كمان تجربة تمويل مجتمعي لدعم أبحاث خاصة بنوع معين من السرطان، وعرفت قصة شاب عمل موقع نشر فيه تحاليل طبية خاصة به بشكل مستمر وطلب من الاطباء يستعدون في تشخيص حالته بعد ما فشل مع الأطباء في الاستقرار على تشخيص حالته. وكمان فيه مجلات علمية طبية متاحة للجمهور بمقابل بسيط أو مجاني لأبحاث طبية مُحكّمة قرر أصحابها إنهم يتيحوها للجمهور.
المجتمع أكيد قادر بالمشاركة والحلول الجماعية أنه يحب مشاكله وأزماته ويحسّن حياته لو فيه مشاركة منفتحة وحرة للمعلومات والبيانات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *