عن يناير 2011

750

-1-

ثمة أمور لا تبدو مُقنعة، فكيف لثورة أن يُحدّد لها موعد ومكان؟
في بداية 2011 كانت الأمور مستقرة طبيعية، بعض الأحداث الضخمة التي لا تبدو أنها تؤثر جدا في اختلال توازن النظام. حادثة القديسين وحادثة خالد سعيد، بعض المظاهرات هنا وهناك. لا يوحي الوضع بتحركات ضخمة.
في جلسة خاصة جمعت العديد من الأصدقاء في أحد الأماكن العامة بوسط القاهرة يدور الحوار الروتيني الذي بدء خلال الأيام القليلة الماضية، نتقابل في الثورة؟ عملت أتندينج في الثورة؟ الأمور قبل 25 تبدو ساخرة، فالتحركات في الشارع قليلة، أهمها ما كان يحدث بخصوص قضية خالد سعيد وحادثة القديسين، وبعض الإضرابات العمالية المتفرقة،وبعض فاعليات حركة شباب 6 أبريل، وخمول واضح في العديد من التجمعات السياسية.
كانت التوقعات أيضا متواضعة في لقاءات وسط البلد الشبه يومية بين أصدقاء، توقعات بمظاهرة كبيرة في ميدان التحرير كانت أقصى ما يطمح له الجالسون، لم يتوقع أحد أن تتطور الأمور لتصبح ثورة.

-2-

في مقر عملي بالشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، صبحية يوم 25 يناير 2011، الأمور متوترة في منطقة وسط البلد وميدان التحرير. وبعض المخبرين أسفل مقر الشبكة، قرر جمال عيد النزول للميدان، يبدو متفائلا ” بلغني طيب التفاصيل أول بأول يا معلم” لا أذكر جيدا ماذا حدث بعد ذلك فقد كنا نعمل على خريطة تفاعلية تُجمّع تحركات المظاهرات في 25 يناير. لم يبلغني جمال بالتفاصيل أول بأول كما اتفقنا، لكنه نشر تغريدة.

ثم تبعها بأخرى:

كان الجميع يتحرك في كل اتجاه، وبدا الوضع أن الموضوع لن يكون مظاهرة أكبر مما توقعنا وحسب. متابعة قراءة “عن يناير 2011”

أسئلة عن الأمن الرقمي في الأيام السودة

س: هل الأمن الرقمي موضوع صعب؟

ج: لا مش صعب، تقدر تحمي خصوصيتك وبياناتك بسهولة، محتاج بس تركز في الممارسات اللي بتعملها وأنت بتستخدم الهاتف الذكي أو الحاسوب. ومحتاج تعرف إيه البرامج والتطبيقات اللي المفروض تستخدمها. بس الأهم إنك تعرف إن الموضوع مستمر، يعني مش هيتعمل مرة وخلاص على كدا، لكن لازم تكون طول الوقت مركّز إنك تحمي حياتك الرقمية بغض النظر عن وجود تهديد في الوقت الحالي ولاّ لأ.

س: أبدأ منين؟

ج: الموضوع بيختلف إذا كنّا بنتكلم عن الحواسيب الشخصية والمحمولة ولاّ عن الهواتف الذكية، كمان إيه عاداتك في الاستخدام، ونوع الأنشطة اللي بتمارسه، ونوع البيانات والمعلومات اللي إنت شايف إن ماينفعش حد يشوفها.

مش هنقول كل حاجة، بس في الآخر هنرشّح دليلين نقدر نتعلم منهم الأمن الرقمي خطوة بخطوة.

أول حاجة لازم تعملها إنك تحدد عادات استخدامك عشان تقدر تقيّم المخاطر الرقمية اللي بتقابلها. إيه أنواع الأجهزة اللي بتستخدمها (حاسوب مكتبي، حاسوب محمول، حاسوب لوحي، هاتف ذكي، ذواكر وأقراص تخزين ..إلخ) وبتستخدمها فين (البيت ، الشغل، كافيه ..إلخ) وإيه هي البرامج والتطبيقات اللي بتستخدمها، وبتستخدمها في إيه.

س: ناخد حاجة حاجة، نبدأ بالهواتف الذكية؟

ج: تمام، يُفضّل إنك تستخدم الهاتف أو التابلت اللي بيشتغل بنظام أندرويد، الموضوع هيكون أسهل نسبيا عن لو كنت بتستخدم أنظمة تشغيل تانية. عموما نتكلمأكتر نظامين تشغيل منتشرين دلوقتي، أندرويد وآي أو إس. فيه مجموعة إعدادات أساسية لازم تعملها على تليفونك قبل أي شيئ.

لازم تتأكد من إن الإعدادات دي موجودة في هاتفك الذكي:

– إنك تستخدم خاصية إقفال بطاقة تعريف المشترك Sim and Lock Settings

-إنك تستخدم خاصية قفل الشاشة Loack Screen

-إنك تشفر الجهاز

-إنك تتأكد من إن اللاسلكي (Wireless ) و نظام تحديد الموقع العالمي (GPS) والبلوتوث و تقنية التواصل قريب المدى (NFC) مقفولين

الحاجات دي بسيطة لكنها مهمة جدا.

– لو بتستخدم أندرويد ومش عارف إزّاي تعمل الحاجات اللي فاتت، شوف الرابط دا: https://securityinabox.org/ar/android_basic

– لو بتستخدم آي فون ومش عارف تعمل الحاجات اللي فاتت شوف الروابط دي:

– تشفير Iphone

– رابط بيشرح الأعدادات اللي ذكرناها

س: هي دي الحاجات الأساسية بس ولاّ فيه تاني؟

ج: لا مش هي دي بس، فيه الأهم من دا كلّه، زي ما قلنا في الأول إنك لازم تقيم عادات استخدامك، وفعليا دا أهم حاجة تعملها على الإطلاق. شوف الرابطين دول، فيهم الخلاصة:

– الأجهزة الجوالة والأمان

– أفضل الممارسات لأمان الهاتف متابعة قراءة “أسئلة عن الأمن الرقمي في الأيام السودة”