بحث

الأرشيف

سوف نخلق حضارة للعقل في الفضاء السبراني. عسى أن تكون أكثر إنسانية و عدلا من العالم الذي صنعته حكوماتكم من قبل. من إعلان استقلال الفضاء السبراني

حقوق النشر

ما لم يُذكر خلاف ذلك، كُس أم الملكية الفكرية.

أبريل 2015

ما هي المعلومات التي تجمعها فيسبوك عن المستخدمين وكيف تُستخدم؟

س:ما هي البيانات التي يجمعها فيسبوك عن المستخدم؟ ج: يجمع موقع فيسبوك بيانات حول كل ما تقوم به أثناء استخدامك له، بالإضافة لمعلومات حول الجهاز المُستخدم سواء كان حاسوب أو هاتف ذكي، مثل: معلومات حول الجهاز المستخدم كنظام التشغيل والإعدادات والملفات وأسماء البرامج وأنواعها وقوة الإشارة وحالة البطارية، ورقم الهاتف المحمول ونوع المتصفح واللغة وعنوان IP. المواقع الجغرافية للأجهزة المستخدمة في التصفح من خلال GPS والواي فاي والبلوتوث. معلومات حول

الملكية الفكرية أم احتكار الأفكار؟

يمكن أن نستيقظ صباحا لنجد أحد الشركات العملاقة قد أخذت براءة اختراع في لبس “الفانلة الحمراء” بالشقلوب بعد منتصف الليل. لا أظنني سأندهش من ذلك. دعني أسرد لك بعض براءات الاختراع: ميكروسوفت لديها براءة اختراع للنقر مرتين بالفأرة Double Click أبل وسامسونج تصارعوا حول الأحق ببراءة اختراع للأيقونات ذات الزوايا الدائرية، وسجلت أبل براءة اختراع لتصميم الأيقونات بزوايا دائرية. جوجل لديها براءة اختراع في تغيير الشعار Logo مؤقتا للاحتفال بمناسبة

الأمن والخصوصية في تطبيقات التراسل الفوري على الهواتف الذكية

هناك العديد من البرمجيات التي يمكن تستخدم على الهواتف الذكية للتراسل النصي وإجراء المكالمات الصوتية عبر هواتفكم المحمولة. إذا لم تكن التطبيقات التي تستخدمها مؤمنة بالشكل الكافي فلن يكون هناك ضمانة كافية أن بياناتك ودردشتك في آمان. اختيارك للبرمجيات التي تعتمد عليها في الدردشة أو تبادل المعلومات واحدة من أهم الممارسات التي تؤثر على في أمنك الرقمي وخصوصيتك. في هذه التدوينة سنتناول أهم التطبيقات التي تُستخدم في التراسل الفوري، وأفضل

أفكار مُشتتة حول الملكية الفكرية وبراءات الاختراع

الملكية الفكرية وبراءات الاختراع وحقوق النشر، مصطلحات استُخدمت بمكر لإرساء مفاهيم وقيم لا تخدم سوى شركات عملاقة تتاجر بكل شيئ. مصطلحات مثل “قرصنة” و “سرقة” هي مصطلحات مضلله تشبه شخصا شارك برمجية أو كتابا أو مقطعا موسيقيا بقرصانا يقتل ويسرق. لنسمي الأشياء بأسمائها، ليست “قرصنة” لكنها “مشاركة”. إشكاليات متعددة يطرحها داعمي حقوق النشر وبراءات الاختراع، لا أرى لأي منها وزنا إذا وُضعت كل حججهم في مقابل الحق في المعرفة والحق